...

أنت بعد تقدر

ليس هناك من إنسان عاقل سوي لا يحب فعل الخير وتقديم العطاء لغيره، سواء أكان الأمر بدافع ديني أو أخلاقي أو له علاقة بالجينات على اعتبار أننا مفطورون على فعل الخير. وكلما زاد علم ومعرفة ومال وقدرة الإنسان ارتفعت مسؤوليته في مساعدة ومساندة شقيقه الإنسان.


شخصيًّا، كانت واحدة من المعوقات الكبرى التي واجهتني في بداية طريقي في عالم ريادة الأعمال، هي صعوبة الحصول على المعلومات الكافية المتعلقة بما يسمى العمل المستقل أو العمل عن بعد، خاصة تلك الموجهة لمجتمعاتنا وأسواقنا والتي تراعي القوانين والإجراءات وبيئة العمل وطبيعة الأعمال في هذه المنطقة من العالم.


كان هذا سبب إصراري على تقديم معلومات وبرامج للمبادرين الجدد ومساندتهم من أجل الوصول لأهدافهم بسرعة وتجنب العثرات التي وقعت بها في بداياتي، هذا من جهة، ومن جهة أخرى لإيماني بأهمية الشراكة المجتمعية وعدم اقتصارها على الشركات الكبرى، فالعطاء ليس مقتصرًا فقط على التبرعات المالية، بل هناك الكثير من الطرق الإبداعية التي تستطيع من خلالها الشركات الصغيرة ورواد الأعمال رد الجميل للمجتمع.


كرائد عمل أو صاحب مؤسسة صغيرة، من المهم جدًّا ترسيخ هويتك التجارية على نطاق محلي أو على نطاق المدينة، مما يساعد على تعزيز علاقتك مع المجتمع، تشير البيانات في الولايات المتحدة الأميركية أن 75 % من الشركات الصغيرة تبرعت بنسبة 6 % من أرباحها في عام 2022، وهذا دليل واضح على أهمية رد الجميل للمجتمع في أكبر الاقتصاديات في العالم، حتى بالنسبة للشركات التي تواجه صعوبة في السيولة النقدية، من الممكن لرواد الأعمال البحث عن قضايا مجتمعية تهمهم والتطوع بالخدمات أو حتى المهارات الشخصية للمؤسسات المجتمعية التي تخدم نفس الأهداف.


يمكن للمؤسسات الصغيرة تقديم خصومات للعملاء الذين يحملون قسيمة من منظمة مجتمعية، ومن الممكن مشاركة الموظفين في فرص التطوع مثل زراعة الأشجار أو تنظيف الأماكن العامة أو توصيل الطعام للمحتاجين أو تعليم وتدريب الأطفال والشباب، كلها طرق إبداعية تستطيع من خلالها دعم قضايا المجتمع وإنشاء اتصال اجتماعي قوي بينك وبين مجتمعك بغض النظر عن أسبابك الشخصية في تبني أي من القضايا، ومن ناحية أخرى التزامك بدعم المجتمع سيقدره الموظفون ويخلق جو إيجابي في مقر عملك.


مساعدة أعضاء مجتمعك على التواصل مع بعضهم البعض هي فرصة أخرى لرد الجميل. إذا سمعت عن شخص محتاج، انشر قضيته، إذا كنت تعرف شخصًا يبحث عن وظيفة، وشخصًا يقوم بالتوظيف، قم بتوصيلهم في بعض، في عالم مليء بالمؤسسات التجارية الكبرى وتجار التجزئة الكبار وعمالقة التجارة الإلكترونية، ينجذب الكثير من الناس إلى الشعور الشخصي الذي يأتي من الشركات المحلية الصغيرة، من خلال رد الجميل لمجتمعك، فإنك تعمق هذا الشعور بالاتصال وتحدث فرقًا في حياة الآخرين، يوضح العطاء مدى اهتمامك بعملائك ومجتمعك.

نصيحة لنفسي وللجميع
حتى الأشياء البسيطة مثل “الإعجاب” بالمنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي أو تقديم توصيات أو إرشاد للمبادرين قد يحدث فرقًا كبيرًا في المجتمع، من الممكن أن يصل تشجيعك لشخص ينتظر كلمة تشجيع ليبدأ مشروع يوظف مئات أو حتى آلاف من العاطلين، فلا تستهين أبدًا بقوة الكلمة أو الفعل المحفز.

https://www.albiladpress.com/news/2022/5086/columns/775609.html

Related Articles

عقد قران

يميل أغلب رواد الأعمال في البحرين؛ وربما على مستوى العالم؛ لتفضيل العمل التجاري بشكل فردي خوفًا من فكرة الشراكة التي يكاد مفهومها يرتبط بالخلافات والإخفاقات التي نسمع كثيرًا من قصصها مع الأسف …

الوقت غير مناسب

ريادة الأعمال وحب المغامرة ودخول التحديات حالة ذهنية واستعداد نفسي وجسدي قبل أي شيء آخر، متقدة دائما، تجعل نفس صاحبها متوثبة للقفز والتفاعل مع كل ما هو جديد، وعدم الركون إلى دائرة الراحة …

درس من “درب الزلق”

يقدم المسلسل الخليجي الأشهر “درب الزلق” في إحدى مشاهده -عن قصد أو بدونه- رؤية اقتصادية وتجارية بالغة الأهمية، من خلال “ماكينة الأفكار التجارية الفاشلة” الممثل الراحل عبدالحسين عبدالرضا الذي …

العيال كبرت

رمضان شهر التقرب إلى الله وتعزيز العلاقات الأسرية والاجتماعية وتقديم المزيد من العطاء للمحتاجين، لكنه أيضا شهر العمل والإنتاج، شهر اقتناص الفرص لأولئك الساعين أيضا إلى تطوير نماذج أعمالهم وزيادة …

اشتر بالتي هي أحسن!

لكل مقام مقال، ولكل سوق احتياجاته وخصائصه وقوته الشرائية وطبائع المستهلكين فيه، ورائد العمل الذي يصمم خدماته أو منتجاته بناء على معتقداته وليس معتقدات السوق يخاطر بالفشل في مشروعه منذ …